تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

خير لبلاد: المؤهلات الفلاحية التي يزخر بها إقليم وزان


أخبار وزان على إذاعة تطوان الجهوية

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


في خطوة متأخرة… الجزائر تحاول اللحاق بقوافل المتدخلين بليبيا


أضيف في 12 يناير 2020 الساعة 49 : 12



في خطوة متأخرة… الجزائر تحاول اللحاق بقوافل المتدخلين بليبيا


 

في الوقت الذي يعرف فيه الشرق الأوسط تبادل المناوشات والتهديدات بين إيران والولايات المتحدة ودعوات أخرى بالتهدئة والجلوس إلى طاولة الحوار وعدم التصعيد العسكري بين الدولتين، تتهافت بعد القوى غير بعيد عن هنالك على التواجد بليبيا بدعوى محاربة الإرهاب  عند البعض وادعاء تخليص الشعب الليبي من الحرب ونتائجها عند البعض الآخر، تهافت مخيف يؤكد توجس بعض المتتبعين ووصفهم لما يحدث في ليبيا بأنه “صورة مصغرة من الكارثة الكبرى التي تشهدها سوريا، و أن هناك المزيد من فصول مسرحية ستكتشف خلال الأشهر القليلة المقبلة”.


توجس آخر يكشفه محاولة الجزائر وهي الجارة التي تزيد حدودها مع ليبيا عن أكثر من ألف كيلومتر، الخروج من عزلة جمدت دورها ومكانتها الإقليمية والدولية لأزيد من عقدين من الزمن، باستثناء بيانات طائشة لخارجيتها نحو جارتها الغربية كلما تعلق الأمر بقرارات أو تدابير تجسد الوحدة الترابية للمملكة المغربية، وآخرها التعليق، غير المفهوم، لديبلوماسية النظام الجزائري في بيانها بمناسبة فتح دولة غامبيا الشقيقة لمصالحها الديبلوماسية بالداخلة المغربية.سبقه غياب دور الجزائر عن اتفاق الصخيرات الذي استضافته المملكة المغربية المعروفة دوليا بديبلوماسيتها الرصينة وبمساعيها الحميدة التي أسفرت على تشكيل حكومة الوفاق المعترف بها من قبل الأمم المتحدة والتي كان من شأنها تحقيق الاستقرار بدولة ليبيا الشقيقة لو تظافرت حولها الجهود الدبلوماسية الحاسمة؛


وهذا هو ما وصفه ذ. توفيق رباحي في القدس العربي اللندنية بأن “الدبلوماسية الجزائرية بدأت تفكر في اللحاق بقوافل المتدخلين في الصراع السياسي والعسكري في ليبيا. لكن الجزائر تأخرت كثيرا بحيث أصبح صعبا عليها استدراك المسافة الفاصلة بينها وبين اللاعبين الآخرين … هذا التأخر الكبير ترك الجزائر اليوم بلا خيارات. كما ستكون له عواقب سياسية وأمنية واقتصادية صعبة على الجزائر.”


مما يطرح  عدة تساؤلات حول ما نوع الصفقة، ومغزى توجه الجزائر، بعد عزلتها الطويلة، نحو  فتح أبوابها في وجه الوفود الدولية  المتدخلة بليبيا و زيارة رئيس حكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، للجزائر للقاء الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون والتوجه لحضور مؤتمر برلين لبحث الأزمة الليبية الذي سيعقَد بحضور عشر دول من بينها الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وفرنسا وبريطانيا مما جعل بعض المراقبين بوصف ماحدث، في وقتٍ  وجدت الجزائر نفسها أمام ربيع جاءها متأخرا، تحاول جاهدة  أمامه  إعادة بناء دولة مهدّدة من الداخل أكثر من الخارج، في وقتٍ كان نصف النظام يأكل فيه النصف الآخر، هل الجزائر اعتبرت نفسها أنها وضعت أمام الأمر الواقع؟ وهل هو محاولة من النظام لالهاء جحافل المحتجين والثوار داخل البلد عن مطالبهم بإعادة الانتخابات؟ وهل هو هروب إلى الأمام من طرف نظام هرم وتعب من حكم العسكر وأصبح يحمل أعباء مادية ومالية أكثر من طاقته، بعد نضوب المساعدات الإنسانية، فأصبح يعاني الويلات من صنيعته البوليزاريو بالجنوب؟ حيث أضحت مخيماتها قنبلة موقوتة تهدد أمن وسلامة   شعب الجزائر في حال تعدد بؤر التوتر، خاصة أن الجزائر أصبحت الآن منعزلة على نفسها مع استمرار غلق الحدود مع المملكة المغربية غربا والتخوف مما حدث  بعد تنفيذ  الضربة الجوية لإسقاط الرئيس الليبي السابق معمر القذافي في 2011، وما  سيحدث بحدودها  مع ليبيا شرقا  مما يجعل احتمال انفجار الوضع بالمخيمات المذكورة  التي أصبحت مستنقعا آسنا  يشكل كابوسا يجثم على نفوس المسؤولين بالنظام وعلى شعب الجزائر.


عماد بنحيون/وزان بريس







 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شفشاون على صفحات الانباء الكويتية: المدن العتيقة فضاء لتلاقح الحضارات

بني سميح تستضيف مهرجانها الوطني الثالث لليتيم..بحضور أسماء فنية متميزة

الدورة العادية لشهر أبريل 2013 بجماعة باب برد

جوهرة العرائش بطلا للمجموعة "أ" واتحاد الشاون على بعد خطوة واحدة من التأهل إلى مباريات السد

اختتام فعاليات الأسبوع الثقافي الثالث لثانوية عمر الجيدي التأهيلية اسطيحة

سكان الشرافات يتطلعون الى تدخل حازم لحماية الحقوق العلمية " لـلمسجد التاريخي " الواقع بقريتهم

إعفاء رئيس معقل سجن شفشاون من مهامه وتنقيله إلى سجن وزان

الملك محمد السادس على متن زورقه السريع في شاطئ اسطيحات

عن داعش : أصول العنف وسبل الإستئصال

الجماعات في ظل القانون التنظيمي الجديد

في خطوة متأخرة… الجزائر تحاول اللحاق بقوافل المتدخلين بليبيا





 
إعـAــلانات
 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

بين الاسلاموفوبيا والحرية الجسدية، تتأرجح المرأة

 
أدسنس